Make your own free website on Tripod.com

القدس في فكر الإمام الخميني‏

بقلم: الشيخ حسن عزالدين‏
 

تشكل المنطقة العربية التي تحتضن قبلة المسلمين في مكة المكرمة والمسجد الأقصى في القدس النقطة المحورية للعالم الإسلامي المترامي الأطراف وتشكل أيضاً نقطة التواصل والعبور الى القارات الثلاث اوروبا واسيا وأفريقيا، منها انتشر الإسلام الى بقاع العالم ووصل الى تخوم هذه القارات، وهي مركز الوحي والرسالات السماوية التوحيدية وتضم نسبة كبيرة من قبور الأنبياء العظام والأئمة الأطهار، اضافة الى ذلك تكتسب هذه المنطقة أهمية استراتيجية لما تزخر به من ثروات طبيعية ومنابع حيوية ونقاط جيوبولتيكية كانت محط أنظار العالم وأطماعهم التوسعية.
وفلسطين اليوم تعتبر محور الصراع الوجودي بين الأمة الإسلامية والعربية وبين قوى الاستكبار العالمي وعلى رأسهم أمريكا وربيبتها »إسرائيل«.
وتبقى القدس هي الرمز والعنوان لهذا الصراع لما تمتلك من ابعاد تاريخية ودينية فهي ملتقى الرسالات التوحيدية وفيها قبلة المسلمين الأولى والى مسجدها الأقصى أُسرِي بالنبي الأكرم‏P وعلى ترابها كانت ولادة رسول الله عيسى بن مريم‏عليه السلام.
لهذه الاعتبارات تكمن أهمية القدس في وجدان الأمة العربية والإسلامية بكل تنوعاتها الدينية والتاريخية وتكمن أهميتها السياسية المركز الجامع للقضية العربية والإسلامية التي تتوحد حولها كل القوى الوطنية والقومية والإسلامية والمسيحية في إطار مشروع المواجهة والمقاومة الكبرى لازالة الاحتلال وتحريرها من العدو الصهيوني.
فقضية فلسطين عموماً والقدس خصوصاً احتلت حيزاً مهماً جداً في فكر الإمام الخميني »قدس سره« وموقعاً متقدماً جداً في خطابه السياسي رسم فيه ملامح وأولويات الأبعاد الدينية والتاريخية والفكرية والسياسية لما تمثل القدس في وجدان الأمة كما حدد للأمة أولوياتها السياسية والجهادية في المواجهة لانقاذها وفلسطين من مخالب الاستكبار العالمي.
ليأخذ الصراع بذلك وجهته الصحيحة التي ترتكز على المخزون الإيماني المعتمد على القدرة الأزلية والذي يولّد دفعاً معنوياً هائلاً يستخدم في إطار مواجهة العدو وبذلك تخرج القضية من الإطار الفئوي أو القومي أو تعلقها بشعب أو دين معين لتصبح ملك كل انسان يؤمن بإله واحد، وتصبح قضية كل انسان يعيش الظلم والعدوان والقهر والاستضعاف.
»ان مسألة القدس ليست مسألة شخصية، وليست خاصة ببلد ما. ولا هي مسألة خاصة بالمسلمين في العصر الحاضر، بل هي قضية كل الموحدين والمؤمنين في العالم السالفين منهم والمعاصرين واللاحقين«(1).
بهذه الأبعاد الإيمانية والإنسانية حدد الإمام المسؤوليات والواجبات المترتبة على كل فرد في اطار الصراع لتحرير القدس من العدو الغاصب فاعتبره واجباً على كل مسلم، وحدد الأولوية العملية للتحرير فاعتبرها مهمة الشعوب والقوى السياسية الحية في مجتمعاتها، فناشدها وحملها مسؤولياتها بعد ان فقد الأمل من الأنظمة العربية التي تسير في فلك الاستكبار.
ولأجل حشد طاقات الشعوب بكل فئاتها وتنوعاتها ولإعطاء القدس بعدها الشامل خصص يوماً عالمياً للقدس وهو اخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك والذي يقارب عادة ليالي القدر، فهذا الاختيار بأبعاده الفكرية والروحية عظيم جداً لأن الشحن الروحي فيه يكون في ذروته، والتعلق بالقدرة الإلهية الأزلية في أرقى لحظاتها، وهو اليوم الذي يجمع الأمة في اطار العبادة ليعبر عن التوحد والوحدة ويشكل بذلك نقطة انطلاق لتكوّن لحظة الوعي والخروج من الغفلة وبث روح الجهاد والمقاومة الرافضة للظلم والعدوان ويجمع حول ذلك كل طاقات الأمة بكل فئاتها الوطنية والقومية، الإسلامية والمسيحية وجميع الشعوب المستضعفة لزجها في عملية المواجهة الحقيقية لمقارعة المستكبرين والظالمين الذين زرعوا هذا الكيان السرطاني في جسد الأمة.
»على مسلمي العالم ان يعتبروا يوم القدس يوم كل المسلمين في العالم بل يوم المستضعفين جميعاً وليكن منطلقاً لهم في مقارعتهم للمستكبرين والظالمين.
ان اهمية القدس ومكانتها التاريخية والدينية في وجدان الأمة يقتضي منها استنفار كل طاقاتها وحشدها في المواجهة وتوحيدها بهذا الاتجاه لانها الجامع الذي يوحد ولا يفرق ولأجل ذلك كانت القدس قضية حاضرة دائماً في فكر ونهج الإمام الخميني الذي لم يترك مناسبة ولا وسيلة إلا وأعلن فيها تبنيه وتأييده ودعمه لحق الشعب الفلسطيني وضرورة زوال الكيان وهو صاحب المقولة المشهورة »قدس سره«
»اسرائيل غدة سرطانية يجب أن تزول من الوجود«.

الصفحة الرئيسية

صفحة الانتصار

admin@albehari.net